20 درسًا من الهجرة النبوية المباركة

من أحكام الاعتكاف

الاعتكاف لغةً: لزوم الشيء، وحبس النفس عليه.

الاعتكاف شرعًا: لزوم المسجد لعبادة الله تعالى.

مشروعية الاعتكاف

الاعتكاف عمل من الأعمال الفضيلة، والطاعات الجليلة، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قالت: «كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ الله ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ.» (رواه البخاري).

وقد شُرع الاعتكاف لنا ولمن قبلنا، قال تعالى: {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [البقرة:125].

حكم الاعتكاف

الاعتكاف سنّة في كل وقت، وأفضله يكون في العشر الأواخر من رمضان؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم داوم عليه في العشر الأواخر من رمضان [ زاد المعاد].

شروط الاعتكاف

  • النية:

فينوي المعتكف لزوم المسجد قربةً وتعبدًا لله جل وعلا؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ” (متفق عليه).

  • أن يكون المسجد الذي يعتكف فيه تقام فيه صلاة الجماعة:

فلا يصح في غير المسجد؛ لقوله تعالى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ} [البقرة: 187]؛ ولفعله صلى الله عليه وسلم؛ لأن الاعتكاف في مسجد لا تقام فيه صلاة الجماعة يقتضي ترك الجماعة وهي واجبة عليه، أو تكرار خروج المعتكف كل وقت، وهذا ينافي المقصود من الاعتكاف.

أما المرأة فيصح اعتكافها في كل مسجد سواء أقيمت فيه الجماعة أم لا، هذا إذا لم يترتب على اعتكافها فتنة، فإن ترتب على ذلك فتنة منعت، والأفضل أن يكون المسجد الذي يعتكف فيه تقام فيه الجمعة، لكن ذلك ليس شرطًا للاعتكاف.

  • الطهارة من الحدث الأكبر:

فلا يصح اعتكاف الجُنُب، ولا الحائض، ولا النُّفَساء؛ لعدم جواز مكث هؤلاء في المسجد.

الصيام ليس شرطا للاعتكاف

لا يُعد الصيام شرطا في الاعتكاف؛ لما رُوي عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رضي الله عنهما – أَنَّ عُمَرَ سَأَلَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فقَالَ: كُنْتُ نَذَرْتُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَنْ أَعْتَكِفَ لَيْلَةً فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، قَالَ صلى الله عليه وسلم: «فَأَوْفِ بِنَذْرِكَ».(رواه البخاري)، فلو كان الصوم شرطا لما صح اعتكافه في الليل؛ لأنه لا صيام فيه، وثبت أيضا: أن رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم «اعْتَكَفَ الْعَشْرَ الأُوَلَ مِنْ شَوَّالٍ» (رواه مسلم)، وفيها أيام العيد التي لا يجوز صيامها، كما أنهما عبادتان منفصلتان، فلا يشترط لإحداهما وجود الأخرى.

زمان الاعتكاف

يصح الاعتكاف في أي يوم، وبأي مدة، إلا أن الأفضل ألا يقل الاعتكاف عن يوم أو ليلة؛ لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه الاعتكاف فيما دون ذلك.

اعتكاف العشر الأواخر من رمضان

وهي أفضل أوقات الاعتكاف؛ لما ثبت عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها: «أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلمكَانَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِن رَمضانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ الله، ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ». (رواه البخاري).

ومن نوى اعتكاف العشر الأواخر من رمضان صلَّى الفجر من صبيحة اليوم الحادي والعشرين في المسجد الذي ينوي الاعتكاف فيه، ثم يدخل في اعتكافه، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعْتَكِفُ فِي كُلِّ رَمَضَانَ، وَإِذَا صَلَّى الْغَدَاةَ دَخَلَ مَكَانَهُ الَّذِي اعْتَكَفَ فِيهِ» (رواه البخاري).

وينتهي الاعتكاف بغروب شمس آخر يوم من رمضان، والأفضل أن يكون الخروج صبيحة يوم العيد، وهو الثابت عن كثير من السلف.

حكمة الاعتكاف

الحكمة من الاعتكاف الانقطاعُ عن الدنيا، وعن الانشغال بها وبأهلها، والتفرغ للعبادة، فينبغي على المعتكف تفريغ قلبه لذلك.

ما يباح للمعتكف

1- الخروج من المسجد لما لا بد منه، كالخروج للأكل والشرب، إذا لم يكن له من يحضرهما، والخروج لقضاء الحاجة؛ لما ثبت عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا اعْتَكَفَ يُدْنِي إِلَيَّ رَأْسَهُ فأرَجِّلُهُ [ أرجله: أسرح شعره]، وَكَانَ لَا يَدْخُلُ الْبَيْتَ إِلَّا لِحَاجَةِ الْإِنْسَانِ» (رواه مسلم).

2-  تسريح الشعر وتمشيطه؛ للحديث السابق.

3-  التحدث إلى الناس فيما يفيد، والسؤال عن أحوالهم، ولكن لا ينبغي له الإِكثار من ذلك؛ لأنه ينافي مقصود الاعتكاف.

4- زيارة بعض أهله وأقاربه له، والخروج من معتكفه لتوديعهم؛ فعَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مُعْتَكِفًا فَأَتَيْتُهُ أَزُورُهُ لَيْلًا فَحَدَّثْتُهُ، ثُمَّ قُمْتُ لِأَنْقَلِبَ، فَقَامَ مَعِيَ لِيَقْلِبَنِي [ ليقلبني: يردني إلى بيتي]» (متفق عليه).

مبطلات الاعتكاف

1- الخروج من المسجد لغير حاجة عمدا، وإن قلَّ وقت الخروج: لما ثبت عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: “وَكَانَ لَا يَدْخُلُ الْبَيْتَ إِلَّا لِحَاجَةِ الْإِنْسَانِ” (رواه مسلم)، ولأن الخروج يفوت المكث في المعتكف، وهو ركن الاعتكاف.

2- الجماع، ولو كان ذلك ليلًا.

لقوله تعالى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ} [البقرة:187]، ويدخل في حكم الجماع: الإنزال بشهوة بدون جماع كالاستمناء، ومباشرة الزوجة في غير الفرج.

3- العزم على قطع الاعتكاف:

إن نوى المسلم اعتكاف أيام معينة، ثم قطع اعتكافه يجوز له قضاؤه؛ لما ثبت عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إذَا أَرَادَ أَنْ يَعْتَكِفَ صَلَّى الْفَجْرَ ثُمَّ دَخَلَ مُعْتَكَفَهُ [ معتكفه: أي موضع اعتكافه في المسجد]، وَإِنَّهُ أَمَرَ بِخِبَائِهِ [ الخباء: بناء من وبر أو صوف كالخيمة] ، فَضُرِبَ -أَرَادَ الِاعْتِكَافَ فِي الْعَشْرِ الْأواخِرِ مِنْ رَمَضَانَ-، فَأَمَرَتْ زَيْنَبُ بِخِبَائِهَا فَضُرِبَ، وَأَمَرَ غَيْرُهَا مِنْ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِخِبَائِهِ فَضُرِبَ، فَلَمَّا صَلَّى رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم الْفَجْرَ نَظَر، فَإِذَا الْأَخْبِيَةُ. فَقَالَ: آلْبِرَّ تُرِدْنَ [خوفًا منه صلى الله عليه وسلم أن يكن غير مخلصات في الاعتكاف] ؟ فَأَمَرَ بِخِبَائِهِ فَقُوِّضَ [ قوض: أي هدّ الخباء]، وَتَرَكَ الِاعْتِكَافَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ حَتَّى اعْتَكَفَ فِي الْعَشْرِ الْأُوَلِ مِنْ شَوَّالٍ» (متفق عليه)، وفي رواية: «العشر الأواخر من شوال».

  • عيادة المريض وشهود الجنازة:

لا يعود المعتكف مريضًا، ولا يشهد جنازة، وينقطع لعبادة الله في معتكفه.

——

* بتصرف من موقع “الفقه”.

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا