أسلموا وأصبحت الدعوة إلى الله هدفهم.. فأبدعوا!

الخمر.. أم الخبائث وأصل المحرمات والكبائر (3-3)

يخسر مدمن الخمر حياته الاجتماعية فيصبح منعزلًا عن الناس، وقد يخسر عمله أو دراسته، وقد يصبح شديد العدوانية والعنف تجاه عائلته وأطفاله إن كان متزوجًا…

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

الخمر

يفقد مدمن الخمر عقله فيتكلم بشكل غير متزن وبدون وعي، وكثيراً ما يعبر عن همومه بطريقة سخرية وكوميدية.

تابعنا في الجزئين الأول والثاني من المقال.. الإعجاز القرآني في تحريم الخمر، وما أثبته الأطباء لها من تأثيرات شديدة الضراوة على أجهزة الجسم المختلفة بينَّا منها تلك المتعلقة بالجهازين العصبي والهضمي.. وكذلك التأثيرات المميتة على الجهاز التنفسي، والقلب والأوعية الدموية.. وإلى التأثيرات الاجتماعية المؤلمة في الجزء الثالث والأخير.

لم يأت الشرع الحنيف بأمر إلا وكان له علاقة مباشرة بحياة الإنسان، صحته، عبادته، سلوكه، وغيرها مما يؤثر في هذه الحياة الدنيا سلباً أو إيجاباً. ويبدو تحريم شرب الخمور إحدى هذه الآيات البيّنات التي تؤكد عظم ديننا، وعظم شريعتنا الإسلامية، وحمايتها للإنسان. فالكثير من الدراسات والبحوث أثبتت ولا تزال، مدى خطورة شرب الخمر وكيف تحدث مشاكل حقيقية في بدنه وتفكيره ومجتمعه. وسوف نتعرّف بصورة سريعة، على أهم الآثار السلبية التي تتركها الخمور على حياة الإنسان الاجتماعية:

يذهب الخمر العقل، والبعض يلجأ إليها من أجل النسيان والهروب من الواقع، ولكن أثبتت دراسة يابانية حديثة أن الإنسان عندما تلم به مشكلة أو ظرف صعب ويلجأ للخمر حتى ينسى يكون وقع المشكلة عليه عندما يصحو من الخمر مضاعفًا؛ مما يؤدي إلى زيادة الحالة النفسية سوءًا، والوقوع بالإحباط والدخول في حالة من الاكتئاب الشديد، ويصر على زيادة الجرعة عله ينسى، ما يؤدّي في نهاية الأمر إلى الإدمان على الخمر فيظل طوال نهاره وليله مخمورًا لا يحرك ساكنًا ولا يستطيع التخلص من طلب جسمه للخمر ولا يعود بيده إلا أن يلبي حاجته من الكحول.

آثار اجتماعية سلبية

فمدمن الخمر يخسر حياته الاجتماعية فيصبح منعزلًا عن الناس، وقد يخسر عمله أو دراسته، وقد يصبح شديد العدوانية والعنف تجاه عائلته وأطفاله إن كان متزوجًا، فالكثير من حالات العنف الأسري تجاه الزوجة أو الأطفال سببها الإدمان على الخمر.

وكنتيجة لخسارة الوظيفة ومع حاجته المتزايدة لاحتساء الكحول يبدأ باتباع أساليب خاطئة من الحصول على المال بأي طريقة فقد يلجأ للسرقة، أو أن يبدأ ببيع ممتلكاته الشخصية وحتى أثاث المنزل، ويقصر في حق عائلته ومصاريف أطفاله، وما يتركه من آثار سلبية على نفسية العائلة ويمكن أن يكون السبب الرئيسي في حدوث التفكك الأسري. ومن الآثار المجتمعية السلبية للخمور على المجتمع ارتفاع جرائم القتل والانتحار، وازدياد السلوك العنيف والخطر على أفراد المجتمع من قِبَل المدمن.

ومن بين الآثار المترتبة على شرب الخمر أيضا:

  • يفقد مدمن الخمر عقله فيتكلم بشكل غير متزن وبدون وعي، وكثيراً ما يعبر عن همومه بطريقة سخرية وكوميدية.
  • 2- فقدان اتزان الجسم وصعوبة الوقوف، وقد يلقي البعض بنفسه على الأرض سواء في الشارع أو على الرصيف أو الساحات العامة.
  • يظهر المدمن على الخمر بشكل غير منظم ومظهر لا يتناسب مع مكانته وشخصيته.
  • تنعكس تصرفات شارب الخمر على تصرفاته مع عائلته، حيث يكون متشنجاً في تصرفاته وغاضباً معظم الوقت.
  • يكون السكران كريه المنظر والرائحة، لذا يعد إنسانا منبوذا في المجتمع مهما كان منصبه الوظيفي.
  • التقصير في أداء مهامه الوظيفية بصورة صحيحة، وقد يتأخر ويتغيب عن العمل بشكل مستمر.

آفات الخمر

وذكر ابن القيم في كتابه (حادي الأرواح) آفات للخمر، فقال: إنها تغتال العقل، ويكثر اللغو على شربها وتستنزف المال وتصدع الرأس وهي كريهة المذاق وهي رجس من عمل الشيطان، توقع العداوة والبغضاء بين الناس وتصد عن ذكر الله وعن الصلاة وتدعو إلى الزنا، وتذهب الغيرة وتورث الخزي والفضيحة وتلحق شاربها بالمجانين وتسلبه أحسن السمات وتكسوه أقبح الأسماء والصفات، وتسهل قتل النفس وإفشاء السر، ومؤاخاة الشياطين في التبذير، وتهتك الأستار وتظهر الأسرار وتدل على العورات وتهون ارتكاب القبائح وتخرج من القلب تعظيم المحارم ومدمنها كعابد وثن، وكم أفقرت من غنى وذلت من عزيز ووضعت من شريف، وسلبت من نعمة وجلبت من نقمة، ونسجت عداوة وفرقت بين رجل وزوجته، وكم أوقعت في بلية وعجلت من منية، وجرت على شاربها من محنة فهي جماع الإثم ومفتاح الشر.

فاللهم باعد بيننا وبين الخبائث واجعل لنا من الطيبات رزقا ونصيبا بجودك وكرمك يا منان.

________________________________________

المصادر:

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا